17 أبريل، 2024

أخبار من الامارات

برعاية وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا للاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا) في الإمارات يُعزز مرونة الخدمات اللوجستية


دبي- الإمارات العربية المتحدة؛ 26 فبراير 2024: أعلنت اللجنة الوطنية للشحن والإمداد بدولة الإمارات العربية المتحدة (نافل) والاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا) عن أبرز المواضيع التي سيناقشها المشاركون في مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لـ(فياتا) الذي يُنظم في دولة الإمارات العربية المتحدة يومي 5 و6 مارس 2024 وذلك خلال مؤتمر صحافي عُقد اليوم (الاثنين 26 فبراير) في منتجع تاج إكزوتيكا في دبي.
تستضيف اللجنة الوطنية للشحن والإمداد بدولة الإمارات العربية المتحدة (نافل) الدورة الحالية للمؤتمر برعاية وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الفخري لـ(نافل)، تحت شعار “التواصل والمرونة والاستدامة في سلاسل التوريد والتجارة العالمية” من أجل توفير منصة مهمة لتبادل المعرفة والنقاشات بشأن الاستراتيجيات والحلول العملية. وقال مسؤولو الاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا) إن المؤتمر سيتناول الخطط اللازمة للتخفيف من تأثيرات الاضطرابات بهدف ضمان تدفق السلع والتجارة وذلك عبر النقاشات التي يشارك فيها خبراء فضلاً عن التواصل بين المؤسسات والجهات والشركات المعنية المشاركة في المؤتمر.
وفي ضوء التوترات الجيوسياسية والاضطرابات في البحر الأحمر، وتصاعد تكاليف سلسلة التوريد والتحديات التي تواجه التجارة، يشارك أكثر من 1000 من قادة قطاع الخدمات اللوجيستية والرؤساء التنفيذيين والعاملين في المجال في مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لـ(فياتا) من أجل بحث التحديات التي تواجه القطاع، وصياغة مستقبل أكثر مرونةً.
خلال مشاركته في المؤتمر الصحافي، قال السيد/تورغوت إركسكين، رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا): “يقوم أعضاء (فياتا) بدور حيوي في ربط الأعمال عبر الدول والقارات، ويوفر القطاع في المنطقة منصة فريدة لتطوير التجارة العالمية. سيسهم المؤتمر الذي يجمع أعضاء الاتحاد في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط والعاملون في قطاع الشحن في المنطقة في استكشاف كيفية بناء سلسلة توريد أكثر مرونة، حيث يركز على مواضيع التواصل والمرونة والاستدامة في سلاسل التوريد والتجارة العالمية، الأمر الذي يعكس أهمية تكيف القطاع مع المتغيرات وتحقيق الازدهار في ظل الظروف الراهنة”.
ستتناول جلسات المؤتمر مواضيع مهمة، بما في ذلك وضع استراتيجيات للتخفيف من تأثيرات الاضطرابات وضمان التدفق السلس للسلع، وبناء سلسلة توريد أكثر ترابطاً ومرونةً في جميع أنحاء المنطقة من خلال تعزيز التعاون وتبادل المعرفة والخبرات، واستكشاف مناهج وممارسات مستدامة للمستقبل، وضمان المسؤولية البيئية والقدرة التنافسية على الأمد الطويل.
وقالت السيدة/ ناديا عبد العزيز، رئيسة اللجنة الوطنية للشحن والإمداد (نافل): “نتطلع لاستضافة المؤتمر، الذي يقوم بدور مهم وحيوي في تحقيق تغيير إيجابي وتعزيز الابتكار من أجل مستقبل مشرق لقطاع الخدمات اللوجيستية، وهو الأمر الذي يعكس حرصنا على

استضافة مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لـ(فياتا)، إذ تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن أبرز المراكز اللوجيستية في العالم التي تربط بين القارات. وانطلاقاً من دور اللجنة الوطنية للشحن والإمداد (نافل) وعضويتنا في (فياتا)، نستهدف تعزيز التعاون والاستفادة من خبرات قادة القطاع وذلك من أجل بناء سلسلة إمداد أكثر قوةً، وترسيخ الممارسات المستدامة على الأمد الطويل”.
ويشهد مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لـ(فياتا)، الذي يُشارك فيه السيد/تورغوت إركسكين، رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا) والدكتور ستيفان جرابر، المدير العام لـ(فياتا)، مساهمات من أبرز الخبراء والرؤساء التنفيذيين والمتخصصين في قطاع الخدمات اللوجيستية في العالم، حيث يشكل منصة ملائمة تجمع بين المهتمين والمعنيين من قادة القطاع والمبتكرين وقادة الرأي لصياغة مستقبل الخدمات اللوجيستية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.