17 أبريل، 2024

أخبار من الامارات

“كاس محمد بن راشد لسباقات الصقور” يتوّج نخبته فريقا “إف 3″ و”دبي” يكسبان “الكاس” الأغلى والأقوى “إم 7” والحريز يتفوقان في أشواط “النخبة”

                                                                                                                   

 اختتمت اليوم الخميس الموافق 15 فبراير منافسات أشواط ” النخبة والكاس” في مجموعة من أقوى أشواط بطولة “كاس محمد بن راشد لسباقات الصقور”، التي تنظمها إدارة بطولات فزاع، في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بميدان المركز في منطقة الروية، في نسخة متجددة شاملة وموسعة بجوائز مالية تتجاوز 23 مليون درهم ومشاركة محلية وإقليمية كبيرة.

توّج  سعادة عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في الأشواط الستة التي تنافس فيها نخبة الصقارين بأكثر من 200 طير، التي حققت أفضل النتائج في الأشواط التي أقيمت خلال بطولة “كاس محمد بن راشد لسباقات الصقور”، بحضور سعادة غانم بن مبارك الهاجري، مدير عام الهيئة العامة للرياضة، والدكتور محمد سلمان الحمادي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية في وزارة التغير المناخي والبيئة، وفارس محمد المطوع، أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، ومحمد خليفه البدواوي، رئيس نادي الشارقة للصقارين، وولدريش زاجسيك، نائب السفير التشيكي في الدولة، وراشد بن مرخان نائب الرئيس التنفيذي، ودميثان بن سويدان رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وراشد حارب الخاصوني مدير إدارة بطولات فزاع، ومحمد عبد الله بن دلموك مدير إدارة الدعم المؤسسي.

وبهذا الخصوص قال: سعادة غانم بن مبارك الهاجري، مدير عام الهيئة العامة للرياضة، ترسخ المشاركة العربية والخليجية الواسعة في بطولة “كاس محمد بن راشد لسباقات الصقور” ريادة دولة الإمارات عالميًا بالرياضات التراثية، لا سيما رياضات الصقور، والتي تمثل واحدة من أبرز رموز تراثنا الأصيل لارتباطها الوثيق بالهوية الوطنية، والموروث الثقافي للشعب الإماراتي، وتدعم الهيئة العامة للرياضة كافة جهود الجهات المعنية بتنظيم بطولات الرياضات التراثية المختلفة بشكل مستمر في الدولة وعلى رأسها إدارة بطولات فزاع، في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بما يخدم المساهمة في تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بالحفاظ على التراث الإماراتي العريق ليكون ركيزة أساسية لبناء حاضر ومستقبل دولة الإمارات في مختلف المجالات لا سيما المجال الرياضي.

من جانبه اعتبر سعادة عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن بطولة “كاس محمد بن راشد لسباقات الصقور” أصبحت بمثابة إرث حقيقي لدولة الإمارات العربية المتحدة، نصل من خلالها إلى جميع ثقافات العالم، وهي رسالة تنقل مدى أهمية حفظ وصون التراث الوطني الإماراتي.

وتابع بن دلموك، إن رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ورسالة المركز التي وضعها له، وصلت بما يضمن استدامتها لسنوات عديدة، وهي إبراز هذا الموروث الشعبي وتحفيز الأجيال المتعاقبة على تبني هذه الرياضة التراثية كأسلوب حياة سيراً على خطى الأجداد والآباء.

واختتم الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث حديثه بالقول: نتشارك وجميع الهيئات والمؤسسات الوطنية على مستوى الدولة في رسالتنا بالحفاظ على تراثنا الوطني، حيث نعمل ضمن فريق عمل واحد لما فيه خير لعيال البلاد.

“إف 3” وربدان يكسبان شوطي “المليون”

كان الترقب في المنافسات على شوطي “كاس” بطولة “كاس محمد بن راشد لسباقات الصقور”، ويعتبران الأغلى على صعيد رياضة الصيد بالصقور، بجوائز مالية تبلغ مليون درهم لكل منهما، وهما شوط الكاس الشيوخ فئة الفرخ، وشوط الكاس العامة مفتوح لفئة الفرخ.

وتفوق فريق “إف 3” ليحرز المركز الأول في شوط الكاس الشيوخ فئة الفرخ، بالطير “ترشيح” بزمن 16.791 ثانية، ويكسب الجائزة المالية البالغة نصف مليون درهم، أما المركز الثاني فكان من نصيب فريق “إم 7” بالطير “تي إس 7” بـ 16.863 ثانية، وينال الجائز المالية 300 ألف درهم، وجاء فريق “إف 3 إس” بالمركز الثالث بالطير “متروك” بـ 18.885 ثانية، وينال الجائزة المالية 200 ألف درهم.

وكسب فريق “دبي” شوط الكاس العامة مفتوح لفئة الفرخ، بالطير “تجوري” بزمن 17.510 ثانية، وينال جائزة مالية تبلغ نصف مليون درهم، وجاء ثانيا خالد ناصر الهاجري بالطير “سرمد” بـ 17.601 ثانية، وينال جائزة مالية تبلغ 300 ألف درهم، وجاء في المركز الثالث سالم ناصر الهاجري بالطير “بي أر أو” بـ 17.665 ثانية والجائزة المالية 200 ألف درهم.

وعلى صعيد نتائج أشواط النخبة التي تبلغ مجموع جوائزها مليون و750 ألف درهم، تمكن فريق “إم 7” من تحقيق المركزين الأول والثاني في شوط النخبة الشيوخ جرناس، بالطير “7” بزمن 17.754 ثانية، والطير “لهب” بـ 18.220 ثانية، أما المركز الثالث فذهب إلى فريق “النيف ج” بالطير “إس 40” بـ 18.233 ثانية.

وتفوق سيف جمال الحريز في شوط النخبة العامة مفتوح جرناس، بالطير “مرشح” بزمن 18.266 ثانية، وحلّ ثانيًا الصقّار القطري حمد عبد الله العرجاني بالطير “النجاشي” بـ 18.327 ثانية، ليعود سيف جمال الحريز ويحقق المركز الثالث بالطير “مهيب” بـ 18.331 ثانية.

وفي شوط النخبة العامة ملاك فرخ، حقق عبد الله سعيد الكندي المركز الأول بالطير “الأسمر” بزمن 18.359 ثانية، يليه ثانياً سعيد عبد الله الفلاسي بالطير “عنفوان” بـ 18.705 ثانية، وثالثاً محمد مبارك الهاجري بالطير    ” غارة” بـ 19.055 ثانية.

وكسب عيد سالم المهيري شوط النخبة العامة ملاك جرناس، بالطير “تي 124” بزمن 18.316 ثانية، يليه عبيد سالم الكتبي بالطير “10” بـ 18.401 ثانية، وثالثاُ راشد غانم الهاجري بالطير “بي 52” بـ 18.660 ثانية.