1 مارس، 2024

أخبار من الامارات

الجلسة الحوارية الأولى لمجموعة عمل الإمارات للبيئة لعام 2024 تعكس النجاح في الكشف عن ديناميكيات شفافية تمويل المناخ والتنفيذ والعمل تحت شعار: شفافية صندوق المناخ: الإطار العام للتنفيذ والعمل

 


دبي، الاثنين 29 يناير 2024 – استضافت مجموعة عمل الإمارات للبيئة، بالتعاون مع الشركاء الرئيسيين الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ومجلس الإمارات للأبنية الخضراء ومجلس صناعات الطاقة النظيفة ومجلس الأعمال السويسري، بنجاح جلسة حوارية رائدة، وهي الأولى لهذا العام. في فندق فايف نخلة جميرا يوم الاثنين الموافق 29 يناير 2024 بين الساعة 10:00 صباحًا و12:30 ظهرًا. وتهدف الجلسة إلى الاستفادة من خبرات قادة الصناعة الرئيسيين، وتوجيه المحادثة لتعزيز التغيير المستدام في مواجهة التحديات التي يفرضها تمويل المناخ وضمان نتائج مؤثرة.

بينما يتصارع العالم مع تغير المناخ، لا يمكن المبالغة في أهمية تمويل العمل المناخي في تعزيز المبادرات المؤثرة. وشهد مؤتمر الأطراف الـ28 التزامات مالية غير مسبوقة، مما يدل على جهد عالمي جماعي. ومع ذلك، فإن التحدي الرئيسي يكمن في تخصيص هذه الأموال بشفافية وكفاءة لدفع العمل المناخي المستدام.

بدأت السيدة حبيبة المرعشي، العضو المؤسس ورئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة، المناقشة بالتأمل في رحلة المجموعة ونجاحاتها في عام 2023، وقدمت الموضوع الأساسي للجلسة. وقالت: “لا ينبغي أن يظل التقدم في مكافحة تغير المناخ بعيد المنال. إن اتخاذ خطوات ملموسة لتحسين شفافية تمويل المناخ هو وسيلة بسيطة لجعل أهدافنا أقرب إلى الواقع. إن الشفافية في تمويل المناخ ليست مجرد إجراء شكلي، ولكنها ضرورية لمعالجة القضايا الحاسمة التي تعيق التدفق الفعال للأموال إلى المناطق التي تشتد الحاجة إليها.”

 

ومن أجل التعمق في الديناميكيات المعقدة لتمويل المناخ وتداعياتها على الاستدامة العالمية، شارك في الجلسة بشكل بارز خبراء متخصصون رئيسيون تبادلوا الأفكار ووجهات النظر.

وضمت لجنة المتحدثين المتميزة:

• السيدة جيسيكا روبنسون، رئيسة قسم التمويل المستدام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شركة آرنست اند يونج بارثينون (EY-Parthenon)
• السيدة سميرة فرنانديز، مديرة شؤون الشركة والاستدامة، شركة سنشري فاينانشال
• السيد جوناثان كيز، مدير أول، التمويل المستدام، بنك اتش إس بي سي

تناولت اللجنة الأسئلة الرئيسية المتعلقة بتمويل المناخ، لتكون بمثابة منصة محورية لأصحاب المصلحة للتغلب على التحديات وصياغة طريق نحو مستقبل مناخي مستدام وخاضع للمساءلة ومؤثر. تناولت الجلسة عدة نقاط مهمة:

1. ملاحظات حول الاتجاهات المتغيرة والتحولات المستقبلية في تمويل المناخ.
2. استكشاف الأدوات والسياسات والأطر الفعالة لتتبع التقدم المحرز في المبادرات المناخية.
3. الدور الكبير في توجيه الاستثمارات والممارسات المالية المستدامة.
4. أمثلة على تطوير أدوات مالية إبداعية لدعم المبادرات المتعلقة بالمناخ.
5. مواجهة التحدي المتمثل في دمج تمويل المناخ في استراتيجيات الأعمال دون المساس بالربحية.
6. خطوات تشجيع مشاركة القطاع الخاص؛ الفرص والتحديات وأهمية مشاركة أصحاب المصلحة.

باعتبارها منظمة غير حكومية معتمدة لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة واتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، قامت مجموعة عمل الإمارات للبيئة بتصميم وتطوير وتنفيذ جلسة حوارية لمعالجة العديد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بما في ذلك الهدف رقم 11 : مدن ومجتمعات محلية مستدامة، والهدف رقم 12: الاستهلاك والإنتاج المسؤولان، والهدف رقم 13 العمل المناخي، والهدف رقم 14: الحياة تحت الماء، والهدف رقم 15: الحياة على الأرض، والهدف رقم 17 : عقد الشراكات لتحقيق الأهداف.

تبادل المتحدثون المعرفة القيمة في المناقشة، واختتمت الجلسة بفقرة تفاعلية حية شارك فيها المتحدثون والحضور، بما في ذلك قادة الأعمال في الصناعة والمسؤولون الحكوميون والهيئات العالمية وطلاب المدارس الثانوية والجامعات والمعلمون ووسائل الإعلام. وطرحوا وجهات نظرهم، وطرحوا أسئلة ذات صلة وتبادلوا الخبرات وعالجوا التحديات المتعلقة بتعبئة الأموال بفعالية وكفاءة من أجل العمل المناخي والتنمية المستدامة.

وكما هو معتاد، قامت مجموعة عمل الإمارات للبيئة بتكريم الشركات الأعضاء الجدد الذين انضموا إلى المجموعة، والفندق المضيف للجلسة الحوارية والمتحدثين الخبراء.

وتعرب مجموعة عمل الإمارات للبيئة عن امتنانها لجميع الحضور وأصحاب المصلحة لمشاركتهم الفعالة.