21 يونيو، 2024

أخبار من الامارات

في جلستها الحوارية الرابعة والأخيرة لعام 2023 مجموعة عمل الإمارات للبيئة تضيء على جهود تسريع إزالة الكربون

نظمت مجموعة عمل الإمارات للبيئة جلستها الحوارية الرابعة والأخيرة لعام 2023، والتي أقيمت يوم 30 أكتوبر بإستضافة فندق وشقق تو سيزونز في دبي، بالتعاون مع الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وبدعم من مجلس الإمارات للأبنية الخضراء ومجلس صناعات الطاقة النظيفة ومجلس الأعمال السويسري.

منذ نشأة المجموعة، قامت بتنظيم ما مجموعه 209 جلسة حوارية، جمعت خبراء الصناعة وقادة الفكر والمبتكرين لمعالجة القضايا الحاسمة وإحداث تغييرات هادفة. عقدت هذه الجلسة تحت عنوان “دمج تحالفات أصحاب المصلحة: نحو إمارات خالية من الكربون”، بين الساعة 10:00 صباحًا والساعة 12:30 ظهرًا، لتوجيه المحادثة التي تمكن من إقامة تحالفات لتسريع جهود إزالة الكربون في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 بدأت السيدة حبيبة المرعشي، العضو المؤسس ورئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة المناقشة من خلال الحديث عن انجازات مجموعة عمل الإمارات للبيئة خلال العشرة أشهر الماضية وعرضت أهمية موضوع الجلسة.

وقالت: “لقد تم اختيار هذا الموضوع لأن العالم الذي نعيش فيه يمر بتحول عميق. إن نموذجنا الاجتماعي والاقتصادي، الذي يتميز بأسلوب حياة سريع الخطى واستهلاك لا هوادة فيه، أوصلنا إلى نقطة حيث يتعين علينا أن نفكر في العواقب التي قد تترتب على اختياراتنا. إن نهجنا الحالي في العيش يعطي الأولوية للراحة على حساب الاستدامة، الأمر الذي أدى إلى ظهور أنماط الاستهلاك غير المستدامة والإفراط في استغلال موارد كوكبنا. إننا نواجه الحقيقة الصارخة المتمثلة في أننا نعمل خارج الحدود التي يمكن أن يتحملها كوكبنا”.

وأضافت: “إن دولة الإمارات العربية المتحدة، باعتبارها دولة معروفة بتنوعها الرائع ومؤسساتها التعليمية المشهورة واستثماراتها في الابتكار والبحث والعلاقات الدولية القوية، تتمتع بمكانة فريدة لقيادة العالم نحو مستقبل مستدام وخالي من الكربون. وباعتبارها الدولة التي استضافت معرض إكسبو 2020 ومع قرب موعد انعقاد الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف، تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة دورًا فعالًا في تعزيز الشراكات العالمية وتعزيز العمل المناخي. ومن الضروري تمكين هذه التحالفات، على النحو المبين في الهدف رقم 17 من أهداف التنمية المستدامة، لدفع العالم نحو مستقبل خالٍ من الكربون”.

ولمناقشة العديد من المزايا التي يمكن أن توفرها الشراكات الرئيسية ولتوضيح مسار دولة الإمارات العربية المتحدة نحو إزالة الكربون، قامت مجموعة عمل الإمارات للبيئة بإستقطاب خبراء رئيسيين في هذا الموضوع.

وضمت لجنة المتحدثين السيد كريس وود، الرئيس التنفيذي لشركة غاز رأس الخيمة، والسيد رالف مارتن، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس شركة مليونير وحديقة الواحة؛ ورئيس مجلس إدارة شركة ذا روكت للاستثمار/الاستشارات  والرئيس التنفيذي لشركة استشارات (5th) مركز دبي للسلع المتعددة، والمهندس علي مكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة كليمنجارو للطاقة، والسيدة فرح ياسين، مدير أول في فريق المشاريع الرأسمالية في شركة برايس ووترهاوس كوبرز.

تناولت الجلسة الحوارية عدة نقاط مهمة، كإدراك أهمية اتباع نهج موحد للاستدامة وتسريع وتيرة التقدم في إجراءات إزالة الكربون وحياد الكربون في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتثقيف المجتمع حول أهمية إزالة الكربون، والتعرف على تحديات تحقيق أهداف الحياد المناخي، والجمع بين مختلف أصحاب المصلحة لتحديد التقدم المحرز في هذه القضية وتعزيز الشراكات والتعاون الفعال، والاعتراف بأهمية تحقيق هدف التنمية المستدامة رقم 17 (الشراكات الفعالة) ودوره في تسريع جميع الأهداف الأخرى.

باعتبار المجموعة منظمة غير حكومية معتمدة لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة واتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، قامت بتصميم وتطوير وتنفيذ جلسة الحوار لمعالجة العديد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بما في ذلك الهدف 7 طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، والهدف 8 العمل اللائق والنمو الاقتصادي، والهدف 9 الابتكار الصناعي والبنية التحتية، والهدف 11 مدن ومجتمعات محلية مستدامة، والهدف 12 الاستهلاك والإنتاج المسؤولان، والهدف 13 العمل المناخي، والهدف 17 الشراكة لتحقيق الأهداف.

 كانت الجلسة مفعمة بالحيوية حيث تم تسليط الضوء على القضايا الحاسمة؛ بعض الأسئلة شملت:

  • ما هي المقاييس العملية وأدوات القياس التي يمكن للشركات استخدامها لتقييم التأثير الملموس لمبادراتها الخاصة بإزالة الكربون، وكيف يمكن توحيد هذه المقاييس لإجراء مقارنات هادفة وإشراك الموظفين؟
  • كيف يمكن ضبط السياسات واللوائح الحكومية لتسهيل وتحفيز تحالفات أصحاب المصلحة من أجل إزالة الكربون مع ضمان المنافسة العادلة والمساءلة؟
  • ما هي بعض التحديات أو الاعتراضات الشائعة التي تتم مواجهتها عند الدعوة إلى إزالة الكربون، وكيف يمكن لأصحاب المصلحة معالجة هذه المخاوف بشكل فعال داخل منظماتهم ومجتمعاتهم؟

تبادل المتحدثون خبراتهم ومعرفتهم والتحديات المرتبطة بإزالة الكربون في المناقشة، واختتمت الجلسة بحلقة تفاعلية شارك فيها المتحدثون والحضور، بما في ذلك قادة الأعمال في الصناعة والمسؤولون الحكوميون ووسائل الإعلام. وتبادلوا وجهات نظرهم وطرحوا أسئلة حيوية.