22 يونيو، 2024

أخبار من الامارات

“الشارقة القرائي للطفل 2023” يسأل والخبراء يجيبون من الأمثال إلى القصص… كيف يتحول الموروث الشعبي إلى أدب جذاب للطفل  

الشارقة، 08 مايو 2023 : كيف يمكن إعادة تقديم التراث الشعبي لطفل القرن الحادي والعشرين؟ سؤال طرحته جلسة نقاشية أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ14 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، وتحدثت فيها عائشة علي الغيص، الكاتبة التي صدر لها عدة قصص تعيد إحياء الأمثال والحكايات الشعبية الإماراتية، والكاتبة الأردنية فداء الزمر، المتخصصة في أدب الطفل، وأدارتها شيخة بن خميس، حيث أكدت المتحدثتان أهمية التراث الشعبي كمصدر لإلهام وإثراء أدب الطفل، بشرط أن يقدَّم بأسلوب جذاب يناسب ذهنية واهتمامات طفل العصر الحديث.

3 محاور لتوظيف الموروث في الأدب

وأوضحت الكاتبة عائشة الغيص أنها تراعي خصوصية الطفل كمتلقٍّ للحكايات والقصص التي تؤلِّفها بالاعتماد على الموروث الشعبي. ولخَّصت تجربتها في استخدام التراث بثلاث محاور: انتقاء الحكايات الشعبية التي تحمل عناصر الغرائبية وإعادة صياغتها بأساليب تخاطب الأجيال، واختيار شخصيات تاريخية مثيرة للاهتمام وسرد حكاياتهم بلغة تلائم الطفل، وتوظيف الأمثال الشعبية في سرد قصصي يشرح القيم الأخلاقية التي تنطوي عليها.

ونصحت عائشة الكاتب بأن يكون ماهراً في تقديم قصص التراث، بحيث يكون الأساس فيها تنمية شخصية الطفل. وقالت: “على الكاتب أن يقرأ قصته بعد كتابتها بعين الناقد، وأن يسعى لتطوير أسلوبه مع مرور الزمن، فالأطفال يشهدون تطوراً متسارعاً تبعاً لتسارع التقنيات الحديثة”.

دور الموروث في ترسيخ الهوية

بدورها، أكدت الكاتبة فداء الزمر أهمية الموروث الشعبي في تعزيز الهوية لدى الأطفال، لافتة إلى أن الهوية تمنح الطفل شعوراً بالأمان والقيمة، وترسّخ في نفسه أفكاراً وسلوكيات تنبع من تاريخه وثقافته، ومشيرة إلى أن اللغة الأم من أهم الوسائل في نقل الموروث الشعبي، ولكن التطور التقني قد أثر سلباً على هوية الأطفال، ولذلك يجب أن ندعم الكتّاب والمؤلفين الذين يبحثون في الموروث الشعبي ويستخلصون منه جواهره بأساليب تناسب عقلية طفل العصر.

ومع أهمية توظيف الموروث في أدب الطفل، إلا أن الكاتبة فداء الزمر لم تخفِ ضرورة أن نكون حذرين في اختيار عناصره، وأن نزيل منه ما قد يضر بنفسية الطفل، أو يثير فيه مشاعر الخوف والرعب. وقالت: “التحدي في جعل الطفل يحب الموروث الشعبي ويستفيد منه، والحل يكمن في أسلوب صياغة القصة الأدبية التي تستخدم الموروث الشعبي بطريقة مقنعة، وهذا يتطلب من الكاتب أن يضفي على القصة عناصر الخيال والإثارة، بما يبني الجسور بين الموروث والحاضر”.