24 فبراير، 2024

أخبار من الامارات

مجموعة الفطيم تطلق عصراً جديداً في مجال النقل الكهربائي

 


دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 16 مارس 2023: كشفت مجموعة الفطيم، إحدى أهم شركات الأعمال وأكثرها تنوعاً في دولة الإمارات، عن ثلاثة إعلانات هامة على هامش فعالية حلول النقل المستدامة، التي تُقام في عين دبي بلازا، جزيرة بلوواترز دبي في 15 مارس الجاري، في خطوة غير مسبوقة تعيد رسم ملامح قطاع النقل الأخضر على مستوى الدولة.

وتطمح المجموعة الرائدة اليوم إلى مواصلة دورها الرائد في قطاع النقل الكهربائي الذي يشهد تطوراً سريعاً في دولة الإمارات، لا سيما أنها تتمتع بمكانة راسخة بالفعل في مختلف القطاعات، بما فيها قطاع السيارات. ويحظى قطاع النقل الأخضر بأهمية متزايدة مع التزام حكومة دولة الإمارات باعتماد مزيد من الحلول المستدامة والاستثمارات فيها بما ينسجم مع المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050، لا سيما مع إعلان 2023 عاماً للاستدامة في الدولة واستعدادها لاستضافة قادة العالم في وقت لاحق من العام في مؤتمر الأطراف (كوب 28).

وكشفت مجموعة الفطيم عن ثلاثة إعلانات من شأنها رسم ملامح رؤيتها لحلول النقل المستقبلية. ويتمثل الإعلان الأول في إطلاق شركة النقل الكهربائي، الوكالة الأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات لحلول النقل الكهربائي. وتعمل الشركة ككيان مستقل، وتضم فريقاً من المواهب العالمية الذين يستثمرون خبراتهم في مجال المركبات الكهربائية والهجينة، بقيادة حسن نيرجز، المدير الإداري للشركة.

وبالاستفادة من الخبرات الواسعة والموارد المتنوعة لدى مجموعة الفطيم، من المتوقع أن تحقق الشركة الجديدة نمواً سريعاً في قطاع يشهد بالفعل ارتفاعاً كبيراً في الطلب، مع توقعات بنمو سوق المركبات الكهربائية في دولة الإمارات بمعدل نمو سنوي مركب عند 30% لغاية عام 20281. وتأتي دولة الإمارات في مقدمة الدول التي تشهد أعلى معدلات الإقبال على المركبات الكهربائية، حيث يفكر 30% من سكان الدولة بشكل جدي باقتناء مركبة كهربائية للإسهام في عملية التحوّل الأخضر.1 كما تمتلك الدولة واحدة من أعلى نسب محطات الشحن الكهربائي إلى المركبات في العالم، مع وجود 325 محطة شحن كهربائي حالياً، وخطط لزيادة العدد بشكل كبير خلال الأعوام المقبلة1.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال السيد حسن نيرجز، المدير الإداري لشركة الفطيم للنقل الكهربائي: “تُمثل الشركة الجديدة إنجازاً كبيراً في قطاع السيارات حيث ستلعب دوراً بارزاً في صياغة خططنا للأعمال في المستقبل، إلى جانب دورها في بيع المركبات الكهربائية. وتتمثل رؤيتنا في تغيير نظرة الزبائن للمركبات الكهربائية والهجينة، ومنح الجميع في دولة الإمارات فرصة الوصول إلى التقنيات المتقدمة وتجارب القيادة المستدامة والعصرية. وجاء إطلاق الشركة في الوقت المثالي، لا سيما مع النمو الكبير في الطلب على حلول النقل الكهربائي والدعوة الحكومية لاعتماد التقنيات الخضراء. ونستطيع تحقيق رؤية شركتنا الجديدة من خلال استقطاب محفظة متنوعة من العلامات العالمية والابتكارات المتقدمة والحلول المتكاملة ومعايير الخدمة المتفردة التي يرى فيها الزبائن مرادفاً لعلامة مجموعة الفطيم”.

وكشفت شركة الفطيم للنقل الكهربائي أيضاً عن أول شريك لها في قطاع مركبات الطاقة الجديدة، والذي كان ثاني أبرز الإعلانات الصادرة عن الشركة خلال الفعالية. وأصبحت مجموعة الفطيم وكيلاً لعلامة بي واي دي في دولة الإمارات، لتصبح دولة الإمارات أول وجهة للسيارات الكهربائية للعلامة الرائدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

وتُعد بي واي دي أبرز شركات تصنيع مركبات الطاقة الجديدة على مستوى العالم، حيث نجحت في بيع 1.86 مليون من مركبات الطاقة الجديدة في العالم خلال عام 2022 لوحده، وأكثر من 3 ملايين مركبة لغاية اليوم. وتتمتع الشركة بمكانة بارزة كواحدة من أنجح شركات تصنيع المركبات الكهربائية والهجينة على مستوى العالم، والشركة الوحيدة التي تنتج كامل مكونات المركبات الكهربائية، بما فيها البطاريات والمحركات الكهربائية ووحدات التحكم الإلكتروني وأشباه الموصلات. وأطلقت بي واي دي بالفعل عملياتها بنجاح في مجموعة من الأسواق المتقدمة، مثل أوروبا والولايات المتحدة واليابان وكوريا.

ويستند نجاح بي واي دي، التي حصلت على 26 ألف براءة اختراع معتمدة، في قطاع السيارات على تكنولوجيا بطارية بليد الرائدة الخاصة بها، والتي تقول الشركة إنها البطارية الأكثر تطوراً على الإطلاق وتسبق المنافسين في القطاع بخمسة أعوام. وتتميز البطارية بخصائص فريدة من حيث الكفاءة والسلامة والمدى، علماً أنّها خضعت للاختبارات تحت أقصى الظروف الممكنة، بما في ذلك وضعها في فرن بدرجة حرارة وصلت إلى 300 درجة مئوية، وشحنها بشكل مفرط حتى نسبة 260%، مع تشغيلها بشكل متواصل لمسافة تجاوزت 100 ألف كيلومتر في موسم الصيف بدولة الإمارات.

وشهدت الفعالية أيضاً الكشف عن سيارتي بي واي دي من طرازي هان وأتو 3، وسيكون الزبائن على موعد مع المزيد من التفاصيل حولهما خلال الأشهر المقبلة، مع خطط لإطلاق أربعة طرازات جديدة (مركبات كهربائية وهجينة قابلة للشحن) بحلول نهاية العام. وحددت الشركة بالفعل موعداً لفعالية خاصة بإطلاق المنتج في الربع الثالث من العام الجاري.

من جانبه، قال إيه دي هوانغ، المدير العام لشركة بي واي دي: “نجحت بي واي دي في بناء مكانة مرموقة في مجال توفير تجارب آمنة ومبتكرة وعالية الجودة في مركبات الطاقة الجديدة، غير أنّ التزامنا بتحقيق الاستدامة يفوق هذه الطموحات، حيث جعلنا أجندة التغير المناخي جزءاً لا يتجزأ من هوية الشركة من خلال مهمتنا المتمثلة في تخفيض حرارة الأرض بمقدار درجة مئوية. ونجحنا لغاية فبراير 2023 في تجنب إطلاق 29 مليار كيلوغرام من الانبعاثات الكربونية، بينما نواصل طرح المزيد من حلول الحياد المناخي الأكثر كفاءة في دولة الإمارات. وتشتهر علامة الفطيم بالتميز في خدمة الزبائن والمنتجات عالمية المستوى، ما يجعلها الخيار الأمثل لتكون شريكنا في قطاع النقل بالمنطقة”.

وانطلاقاً من مساعيها لتمكين المزيد من سكان دولة الإمارات للانتقال نحو المركبات الكهربائية، تؤكد شركة الفطيم للنقل الكهربائي على أهمية تزويد الزبائن بمجموعة متكاملة من الحلول والخدمات ذات الصلة. وأعلنت الشركة عن توقيع شراكة مع شركة سيمنز، الرائدة عالمياً في القطاع التقني، بما ينسجم مع نهجها المتمحور حول الزبائن. وتهدف الشراكة إلى إنشاء محطات Charge2Moov لشحن السيارات. وطُرح هذا المنتج بالفعل للزبائن من مالكي المركبات الكهربائية، مع خطط لتوسيع حلول الشحن العامة لتعزيز البنية التحتية سريعة النمو للمركبات الكهربائية على مستوى الدولة.

وتأتي محطات الشحن مع ضمان يمتد لخمسة أعوام، وتناسب جميع طرازات المركبات الكهربائية بمختلف علاماتها التجارية.

بدوره، قال السيد هيلموت فون ستروف، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز الشرق الأوسط،: “نثق في سيمنز بالمنهجية المراعية للبيئة، حيث توفر أكبر الفوائد لزبائننا ومجتمعنا والبيئة. ويسرنا التعاون مع الشركات التي تمتلك رؤية واضحة وجريئة لنشر الحلول التقنية الكفيلة بالحد من استهلاك الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية. كما يسعدنا الثقة التي مُنحت لنا لتوفير التقنية اللازمة لمساعدة محطات Charge2Moov على تلبية احتياجات الزبائن، بدءاً من الشواحن السريعة في المحطات ووصولاً إلى الوحدات الجدارية المثبتة في المنازل”.

ومن ناحيتها، تلتزم شركة الفطيم بتطوير منظومة مركبات كهربائية جديدة بالكامل تضع الزبائن على رأس أولوياتها. كما تعمل على إطلاق مركز مميز لخدمات ما بعد البيع للمركبات الكهربائية، والذي يهدف إلى الارتقاء بالعروض المتاحة أمام الزبائن وتعزيز ثقة مالكي المركبات الكهربائية بمجموعة الفطيم وشبكتها بوصفها مصدر الدعم الأول والأساسي في رحلتهم في مجال السيارات الكهربائية الجديدة.

تأسست مجموعة الفطيم في الثلاثينيات من القرن الماضي، وتُعد اليوم إحدى أكثر الشركات الإقليمية الخاصة تنوعاً وتقدماً، ويقع مقرها الرئيسي في دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.