9 ديسمبر، 2022

أخبار من الامارات

الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات WAAW

 

مقال رأي

د. نادين طرشا، المديرة الطبية لمنطقة الخليج لدى شركة فايزر

 

يُحيي العالم الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات WAAW سنوياً خلال الفترة الممتدة من 18 إلى 24 نوفمبر[1]. إلا أن انتشار جائحة كوفيد-19، على مدى العامين الماضيين، شكّل تهديداً للتقدم المحرز في مواجهة مقاومة المضادات الحيوية، الأمر الذي أدى إلى تزايد مخاطر مقاومة المضادات الحيوية AMR على صحتنا.

انطلاقاً من هذا الواقع، تتطلع شركة فايزر، وبالتزامن مع الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات، إلى تعزيز الوعي وتشجيع وحثّ الأفراد والمجتمعات وقطاعات الرعاية الصحية والحكومات والمنظمات والهيئات الغير الحكومية، للعمل معاً وتوحيد جهودهم من أجل تحقيق مستقبل واعد وحماية الغد والحاضر، من خلال مواجهة مقاومة المضادات الحيوية.

تُشكل مقاومة المضادات الحيوية، والتي تُعرف باختصار AMR، أكبر المخاطر على الصحة العالمية حالياً، حيث يمكنها التأثير بشكلٍ سلبي وإلحاق الضرر بأي شخص بصرف النظر عن السن وبلد الإقامة[2]. وتُعتبر مقاومة المضادات الحيوية السبب المباشر لنحو 1.27 مليون حالة وفاة سنوياً، في حين ترتبط أسباب ما يقرب من 5 ملايين حالة وفاة سنوياً بمقاومة المضادات الحيوية[3]. ومن المتوقع، في ظل غياب الإجراءات من قبل الحكومات وقطاعات الرعاية الصحية والمجتمعات، أن تسبب مقاومة المضادات الحيوية بنحو 10 ملايين حالة وفاة على مستوى العالم سنوياً بحلول العام 2050، وهذه النسبة تتجاوز حالات الوفاة التي تسببها الأمراض السرطانية حالياً[4].

أظهرت نتائج الدارسة الشاملة( تقرير البحث العلمي حول مقاومة المضادات الحيوية) التي نُشرت في مجلة The Lancet في يناير 2022، مدى وحجم تأثير مقاومة المضادات الحيوية على مستوى العالم. وأشارت الدراسة إلى تسجيل الدول الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا أعلى معدلات الوفيات الناجمة مباشرةً عن مقاومة المضادات الحيوية، مع 24 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص من السكان و 22 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان على التوالي. في حين انخفضت هذه النسبة في البلدان ذات الدخل المرتفع، حيث تسببت مقاومة المضادات الحيوية بشكلٍ مباشر في 13 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان3.

تُشكل مقاومة المضادات الحيوية، أحد أكبر المخاطر التي تاثر بالصحة العالمية في عصرنا الحالي، الأمر الذي يتطلب المزيد من العمل وتضافر الجهود على الصعيد العالمي، لتعزيز ورفع مستوى الوعي حول هذه القضية الصحية العامة الحرجة بين مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية[5]. ناهيك عن التكاليف العالية الناتجة عن مقاومة المضادات الحيوية على الاقتصاد. إذ تؤدي مقاومة المضادات الحيوية، بالإضافة إلى التسبب بحالات الوفاة والعجز، إلى إصابات مرضية تتطلب فترات علاجية طويلة داخل المستشفيات، وارتفاع الحاجة إلى أدوية عالية التكلفة، وتحديات مالية تُثقل كاهل المرضى المصابين[1].

تؤمن شركة فايزر، بأنه لا ينبغي على أي شخص أن يواجه أية عقبات أو حواجز للحصول على الرعاية الصحية اللازمة، بغض النظر عن عمره أو جنسه أو عرقه أو وضعه الاجتماعي الاقتصادي أو موقعه الجغرافي. ونحن نلتزم بتحقيق مستقبل أكثر عدلاً  وإنصافاً، ونتخذ الإجراءات اللازمة لتحقيق الوصول العادل إلى حلول الرعاية الصحية العالية الجودة والآمنة والفعالة .[6] [7] وتشمل مبادرة فايزر الأولى من نوعها تحت عنوان “اتفاق من أجل عالم أكثر صحة”، تعهد الشركة بإتاحة الأدوية المسجلة واللقاحات المتوفرة في 45 دولة منخفضة الدخل من دون هوامش ربحية، والتي من شأنها أن تساهم في تحسين صحة 1.2 مليار شخص، يعانون من الأمراض المعدية الفتاكة مثل كوفيد-19 والالتهاب الرئوي، بالإضافة إلى بعض أنواع السرطان والأمراض النادرة وأمراض الالتهاب[8].

ويفرض الواقع القائم في الأسواق والإمكانات المحدودة المتاحة، صعوبة إطلاق مضادات حيوية جديدة، نظراً إلى التكاليف الباهظة التي يتطلبها تطوير المضادات الحيوية، واحتمالات الفشل المرتفعة، والمدة الزمنية الطويلة التي تتطلبها هذه العملية، مقابل تنامي الوعي حول الحاجة  إلى الحد من استخدام هذا النوع من المضادات[9]. إلا أنه وعلى الرغم من التحديات التي تفرضها عمليات البحث والتطوير المتعلقة بالمضادات الحيوية، تواصل شركة فايزر، في تقييم الفرص والشراكات لتوسيع خط إنتاجها لهذا النوع من العلاجات[10] [11]. إذ تتميز شركة فايزر، بموقعها ودورها كواحدة من بين عدد قليل من شركات الأدوية الكبيرة القائمة على الأبحاث، والتي لا تزال تحافظ على وتيرة عملياتها وأعمالها في مجالات البحث والتطوير، المتعلقة بتطوير الأدوية لعلاج الأمراض المعدية، وتعمل مع الشركاء الصحيين على سد الثغرات في مجالات الوقاية والعلاجات الأساسية للأمراض المعدية حول العالم6.

وتحرص شركة فايزر، على اعتماد نموذج عمل نشط، وتلتزم بنهجٍ متعدد الجوانب يستند إلى الأدلة العلمية، فيما يتعلق بعملية الإشراف والمراقبة، لضمان الاستخدام الذي يتسم بالمسؤولية للأدوية الخاصة بعلاج الأمراض المعدية في مرافق الرعاية الصحية المحلية6 7. وتشمل هذه الجهود تعزيز النظام الصحي، والمراقبة، ومكافحة العدوى، والتطعيم، والدعوة إلى تغيير السياسات العامة، والأدوات والأساليب المبتكرة، والتشخيص، والتعليم، والبحوث، والمساواة الصحية وإشراك المريض.

وتمتلك شركة فايزر، أحد أكبر منصات مواقع الانترنت، الخاصة بمراقبة مقاومة المضادات الحيوية في العالم، تحت إسم قاعدة بيانات “أطلس”[12]، والتي تساهم في إتاحة الفرصة أمام الأطباء ومجتمع الصحة العالمي لإمكانية الوصول المفتوح إلى البيانات المتعلقة بنوع البكتيريا والحساسية تجاه مختلف المضادات الحيوية وأنماط المقاومة الناشئة في 83 دولة، بما في ذلك الدول التي لديها شبكات صحية أقل تخصصاً[13].

يتوجب على الحكومات، وقطاعات الرعاية الصحية ومجتمع الصحة العامة، العمل معاً وتوحيد الجهود لاتخاذ الإجراءات اللازمة والداعمة لتمكين الابتكار المستمر في تطوير مضادات حيوية جديدة ولقاحات، والمساعدة في الحد من انتشار مقاومة المضادات الحيوية ARM6. وتواصل شركة فايزر في سعيها وجهودها الحثيثة لتحقيق أكبر قدر من التقدم والتغلب على التحديات العلمية الفريدة من نوعها، والاقتصادية وتحديات الصحة العامة والمشكلات البيئية، التي تنتج عن مقاومة المضادات الحيوية، من خلال الاستفادة من خبراتنا وقدراتنا وإمكاناتنا لمشاركة الحلول مع شركائنا في مجال الرعاية الصحية حول العالم6.

[1] World Antimicrobial Awareness Week 2022 (who.int)

[2] منظمة الصحة العالمية. صحيفة وقائع مقاومة المضادات الحيوية. يوليو 2020. متوفرة عبر: https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/antibiotic-resistance.  تم الإطلاع عليها في سبتمبر 2022

[3] المتعاونون في مقاومة مضادات الميكروبات ، ووزنياك ، ت. (2022). العبء العالمي لمقاومة البكتيريا لمضادات الميكروبات في عام 2019: تحليل منهجي. The Lancet, 399(10325), 629-655. https://doi.org/10.1016/S0140-6736(21)02724-0

[4] مراجعة عن مقاومة مضادات الميكروبات. معالجة العدوى المقاومة للأدوية عالميًا: التقرير النهائي والتوصيات. مايو 2016. متوفر عبرhttps://amr-review.org/sites/default/files/160525_Final%20paper_with%20cover.pdf. تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022

[5] تحالف الإنتان. التصور العالمي لمقاومة مضادات الميكروبات (AMR) مارس 2021. متوفر عبرhttps://ww1.prweb.com/prfiles/2021/03/25/17826118/AMR%20Public%20Global%20Summary%20Report%20FINAL.pdf. . تم الاطلاع عليه في سبتمبر 2022.

[6] منظمة الصحة العالمية. الحصول على الأدوية: جعل قوى السوق تخدم الفقراء. 2017. متوفر عبر: https://www.who.int/publications/m/item/access-to-medicines-making-market-forces-serve-the-poor . تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022.

[7] الوصول إلى مؤسسة الطب. معيار مقاومة مضادات الميكروبات 2021. متوفر عبرhttps://accesstomedicinefoundation.org/media/uploads/downloads/61ee760d03810_Antimicrobial%20Resistance%20Benchmark%20report%202021.pdf.. تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022

[8] فايزر. اتفاق لعالم أكثر صحة. متوفر عبر: https://www.pfizer.com/about/responsibility/global-impact/accord.. تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022

[9] Wellcome.. لماذا يصعب تطوير مضادات حيوية جديدة؟ يناير 2020. متوفر عبر: : https://wellcome.org/news/why-is-it-so-hard-develop-new-antibiotics.. تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022

[10] فايزر. التزامنا كشركة رائدة عالمية لمكافحة العدوى. متوفر عبر: https://www.pfizer.com/science/therapeutic-areas/anti-infectives/global-anti-infectives-leader . تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022

[11] الوصول إلى مؤسسة الطب. معيار مقاومة مضادات الميكروبات 2020. متوفر عبر: https://accesstomedicinefoundation.org/media/uploads/downloads/5e26bb8b50bd3_Antimicrobial_Resistance_Benchmark_2020.pdf.. تم الاطلاع عليه في سبتمبر 2022

.[12] فايزر. ترصد مضادات الميكروبات. متوفر عبر: https://www.pfizer.com/science/therapeutic-areas/anti-infectives/antimicrobial-surveillance. تم الإطلاع عليخ في سبتمبر 2022.

[13] أطلس. لوحة المعلومات. متوفر عبر: Atlas (atlas-surveillance.com). تم الإطلاع عليه في سبتمبر 2022.