27 نوفمبر، 2022

أخبار من الامارات

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تنظم دورتها الـ 26 حملة جمع علب الألمنيوم تجمع 11,987 كيلو جراماً لإعادة تدويرها

أعلنت مجموعة عمل الإمارات للبيئة عن تمكن المشاركين في الدورة الـ 26 من حملة “جمع علب الألمنيوم” التي إلتأمت فعالياتها يوم 11 نوفمبر الماضي تحت شعار “مكن الإقتصاد الدائري” من جمع 11,987 كيلو جراماً من علب الألمنيوم لإعادة تدويرها.

و قالت السيدة حبيبة المرعشي، عضو مؤسس و رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة “تدير المجموعة حملة جمع علب الألمنيوم على مدار الـ 26 عامًا الماضية، و قد تمكنت الحملة بعد عقدين و نصف، من جذب مشاركين من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، و الرسالة التي يتم غرسها من خلال برامج العمل هذه لا تزال تمثل جانبا حيويا للتنمية المستدامة في المنطقة “.

و اضافت: “بدأت المجموعة حملة جمع علب الألمنيوم لهذا العام بطموح جمع 20,000 كجم من علب الألمنيوم لإعادة التدوير، و هو ما تمكنت من تحقيقه بجمعها 23,253 كجم من العلب لإعادة التدوير”.

و قالت: “أنا ممتنة للغاية لأن سكان دولة الإمارات العربية المتحدة متحمسون و شغوفون بالاستدامة البيئية. و بفضل هذا الجهد الجماعي، يمكننا حقًا تحسين الوعي البيئي، و تحقيق مجتمع يحركه الاقتصاد الدائري و الوصول إلى هدف الحياد المناخي.

و دعت السيدة حبيبة المرعشي المشاركين في الحملة إلى عدم التوقف و مواصلة  بذل الجهود التي تعتبر موضع ترحيب من كل شريحة من شرائح المجتمع.

و قالت: “على مر السنين، جاء المشاركون من الهيئات الحكومية و الشركات و قطاع الضيافة و المؤسسات الأكاديمية و الأفراد و العائلات، و قد تمكنت المجموعة بفضل جهودهم من جمع 375,862 كجم من علب الألمنيوم مما أدى إلى التخفيف من 5,642 طن متري من ثاني أكسيد الكربون، و توفير 9,124متر مكعب من مساحة مكب النفايات و الحفاظ على 85,541 مليون وحدة حرارية بريطانية من الطاقة.

و أضافت : أن هذه الحملات، هي أمثلة محورية و جزء من الجهود التي يجب اتخاذها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. و مجموعة عل الإمارات للبيئة كونها إحدى مؤسسات المجتمع المدني و عضو في  الشراكة العالمية المعنية بالقمامة البحرية و حاصلة على اعتماد من برنامج الأمم المتحدة للبيئة و اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، تضلع بدور رائد للغاية في البلد و المنطقة ليتبعها الآخرون، حيث تساهم حملة جمع علب الألمنيوم بشكل فعال في العديد من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، بما في ذلك الهدف 11: مدن و مجتمعات محلية مستدامة، الهدف 12: الاستهلاك و الإنتاج المسؤولان، الهدف 13: العمل المناخي، الهدف 14: الحياة تحت الماء، الهدف 15: الحياة على الأرض و الهدف 17: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف.

و أضافت يعزى نجاح هذه الحملة إلى تعاون العديد من الكيانات و تقدر المجموعة دعم بلدية دبي و سيراميك رأس الخيمة لتوفير دعم المكان و دائرة الاقتصاد و السياحة و دبي للسياحة المستدامة للمساعدة في نشر رسالة المجموعة و أبيلا و شركاه و ماكدونالدز الإمارات و برايت إنفايرومنت و أي سي سي ريلوكاشنز و ترايستار لتقديم الدعم اللوجستي، و جلف نيوز لإنضمامها كشريك إعلامي و كلايمت كنترول و مجموعة المراد و راديو الرابعة، الذين انضموا إلى الحملة كداعميين إعلاميين. بالإضافة إلى ذلك، كانت المجموعة مسرورة أيضًا بإنضمام لكي لإعادة التدوير لدعم الحملة كشريك لإعادة التدوير.

و ختمت السيدة حبيبة قائلة: “إلى جانب علب الألمنيوم، تسهل المجموعة أيضًا جمع الورق و البلاستيك و الزجاج و أحبار الطابعات و الهواتف المحمولة و النفايات الإلكترونية و الخردة المعدنية لإعادة التدوير لنشر الممارسات البيئية للحفاظ على الموارد و تخفيف الآثار السلبية لتغير المناخ.