9 ديسمبر، 2022

أخبار من الامارات

ضمن برنامج الكتّاب الإماراتيين الشباب مبدعتان الإمارات تعرضان في “الشارقة الدولي للكتاب” قصة كتابة الرواية الأولى

 

 الشارقة، 09 نوفمبر 2022:أكدت الكاتبتان الشابتان عائشة الظاهري ونوف الحضرمي أن التخطيط لكتابة الرواية الأولى يمر بتحديات تصاحبها المحفزات في نفس الوقت، وأن القراءة وتكوين جمهور عبر الإنترنت والتعريف بالتجارب الإبداعية منذ بداية انطلاقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي يخدم الكاتبات ويوفر لهن في المستقبل القراء الذين يتابعون أعمالهن ويقتنون كتبهن.

جاء ذلك في جلسة بعنوان “لماذا كتبت روايتي الأولى”، نظمتها هيئة الشارقة للكتاب ضمن فعاليات الدورة الـ41 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، أدارها وليد المرزوقي، وطرح فيها مجموعة من الأسئلة على الكاتبتين الموهوبتين، ضمن برنامج الكتّاب الإماراتيين الشباب، الذي يعد من البرامج الجديدة في المعرض.

كتابة تعالج الظواهر الاجتماعية

وخلال مشاركتها أشارت الكاتبة الشابة والمحامية عائشة الظاهري إلى أنها تميل إلى كتابة القصص الساخرة التي تعالج الظواهر الاجتماعية، وتتمنى أن تسهم كتابتها في تغيير واقع الشباب ودفعهم إلى التخلي عن أية ظواهر سلبية كلما ظهرت، حفاظا على العادات والتقاليد الراسخة وتضمين أدب الشباب رؤية تجمع بين فنيات الكتابة وشروطها الضرورية وبين حماية القيم الأصيلة.

وأضافت الظاهري أنها بدأت الكتابة كرد فعل حفزها على المشاركة بقلمها في كتابة قصص ومذكرات ويوميات كانت الجسر الذي أوصلها إلى إصدار كتابها الأول عام 2018، إلى أن أصبحت الكتابة بالنسبة لها المتنفس الذي تعبر من خلاله عن موقفها ورغبتها في المشاركة في تأمل الواقع ورصد ظواهره.

وركزت في حديثها عن روايتها “ذات العشرينية” التي استلهمت أحداثها من بيئة عملها المهني في المحاماة، حيث جمعت فيها بين الخيال والواقع، وسردت قصة فتاة واجهت انتكاسات في مسيرة حياتها، فقررت الكاتبة توظيف القصة ليكون فيها درس يحمي من تقرأها من الوقوع في الخطأ الذي ارتكبته بطلة الرواية.

مبادرة واستشارات أدبية

وبدورها تحدثت الكاتبة الشابة نوف الحضرمي عن مبادرة لها بعنوان “ورقة وقلم” أصبحت تقدم عبرها الاستشارات الأدبية للفتيات والشابات اللواتي يرغبن في دخول عالم الكتابة والنشر، وتضع تجربتها أمامهن، وتخبرهن كيف بدأت الكتابة وأين نشرت كتبها التي وصلت إلى 7 إصدارات، رغم أنها كانت تعاني حتى سن الـ13 من صعوبات في التعلم والقراءة.

وأوضحت الحضرمي أنها دخلت عالم القراءة والكتابة وأنها كانت صديقة نفسها خلال فترة من العزلة التي واجهتها بسبب بعض التنمر، إلى أن عثرت على صديقة أسهمت بدور كبير في تشجيعها على خوض تجربة الكتابة التي تعالج الروح وتلهم الآخرين من خلال القراءة.

وختمت مشاركتها مشيرة إلى الدور الأساسي لأسرتها التي شجعتها ودعمتها خلال خوضها للمسابقات ونشر المشاركات الإبداعية في المنتديات الإلكترونية، إلى أن تمكنت من تكوين جمهور من المتابعين الذين شجعوها بدورهم على مواصلة رحلة الكتابة والانتقال إلى طور طباعة الكتاب الأول الذي حمل عنوان “19 جرعة أمل”.

برنامج الكتاب الإماراتيين

يشار إلى أن دور النشر الإماراتية المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ41، تحظى بإقبال كبير من قبل القراء الشباب في الإمارات الذين يحرصون على اقتناء أحدث الروايات والقصص الإماراتية المكتوبة بأقلام شابة.

ويحفل البرنامج الثقافي للمعرض بسلسلة فعاليات وجلسات حوارية تستضيف الكتاب والكاتبات الشباب وتنظم لهم ورش عمل حول الكتابة، في إطار برنامج  الكتّاب الإماراتيين الشباب، الذي ينظم هذا العام للمرة الأولى، ويتزامن مع الفعاليات المستمرة للمعرض في مركز إكسبو الشارق حتى 13 نوفمبر الجاري.