9 ديسمبر، 2022

أخبار من الامارات

كُلل مهرجان ميتا السنيمائي بالنجاح بعرض 70 فيلم وخلق معاير جديدة لقطاع الترفيه لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  مُشتملًا علي العروض الأولي للأفلام، والسجادة الحمراء، حفل تسليم جوائز، الحفلات المسائية، استضافة مهرجان ميتا السنيمائي الممثلين وطاقم العمل-مما يُشكل بداية جديدة في صناعة السينما والترفيه المتنامية في المنطقة

دبي – 31 أكتوبر 2022 : اليوم أُزيح الستار عن أول دورة لمهرجان ميتا السنيمائي كُلل بالنجاح في فوكس لدور العرض السينمائية في نخيل مول دبي في نخلة الجميرة حيث عُرض أكثر من 70 فيلم طيلة الثلاثة أيام وخلق معاير جديدة لقطاع الترفيه لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

أستضاف المهرجان العديد من نجوم الأفلام العالمية والمشاهير والمؤثرين على السجادة الحمراء وفي حفل تسليم الجوائز والحفلات المسائية بالإضافة إلى العروض الأول للأفلام الروائية الوثائقية وفئات الأفلام القصيرة من 25 دولة.

تحوّلت منطقة نخيل مول وفوكس لدور العرض السينمائية في نخلة الجميرة في دبي لاستضافة المهرجان مع المشاهير العالمين ومؤثرين التواصل الاجتماعي واهتمام وسائل الإعلام العالمية.

عُرضت العديد من الأفلام الروائية والرسوم المتحركة والوثائقية والقصيرة من دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران والهند وفرنسا وبريطانية والأردن والسويد وكوريا ومصر وهونج كونج وكذلك القارة الأفريقية-حضره الآلاف من عشاق الأفلام في حفل حافل بالنجوم فوكس لدور العرض السينمائية في نخيل مول دبي التي أصبح مركز الجذب لصناعة السينما.

قالت ليلى مسينائي، مديرة المهرجان والشريك الإداري في جريت مايندز لإدارة فعاليات ومنظم مهرجان ميتا السنيمائي سيقطع المهرجان شوطًا طويلاً لإلهام صانعي الأفلام المحليين والممثلين والطاقم بالقيام بالمزيد. سيساعد النسخة الافتتاحية من مهرجان ميتا السينمائي أيضًا في اجتذاب الاستثمار في الأفلام وقطاع الترفيه هذا سيشجع الإنتاج الجديدة للأفلام كما المتوقع أن يزداد عدد رواد السينما. كما تم طرح صندوق جديد للأفلام لدعم إنتاج أفلام جديدة ستشهد السنوات القليلة القادمة النتائج إن لم يكون شهور.

اجتذب مهرجان ميتا السينمائي العديد من المشاهير على الصعيدين الدولي والإقليمي بما فيهم فرنسيس أوكونور، مخرجة فيلم “إميلي” وكريس ميخيا والمخرجة الإماراتية الشهيرة نائلة الخاجة وماريا بيلو، وممثلين فيلم “تشلدرن أوف أوول” شليلة سمافاتي وممثل فيلم النفق وبيغاه أهنجراني ونسليهان يلدان لفيلم جيرور وغيرهم من الممثلين.

وقالت فرنسيس أوكونور، مخرجة فيلم “إميلي” بحماس: “إنه لمن الرائع عرض فيلم “إميلي” في كل مكان في دبي. فهو نوع من الثقافة التي لستُ على دراية تامة بها، حيث ساعدني ذلك الفيلم على التفاعل مع ثقافة جديدة. وأتمنى أن يمر الجمهور بتجربة مليئة بالمشاعر أثناء مشاهدة فيلم “إميلي”، وأن يساعدهم على محاولة الشعور بالأشياء ويمكن أن يجعلهم يقرأون رواية مرتفعات ويذرنغ. سيكون ذلك مذهلًا.

وأضافت قائلة: “جئت إلى دبي منذ 20 عامًا حيث كانت كمحطة للاستراحة بالنسبة لي. منذ ذلك الحين تغير الكثير حيث تبدو أكبر وأفضل بعشرين مرة. فالناس هنا ودودة ولطيفة للغاية. لقد كان مهرجانًا سينمائيًا ممتعًا للغاية ويسعدني أن أكون جزءًا من مهرجان ميتا السنيمائي حيث تم عرض فيلم “إميلي” لأول مرة. فالمكان كان رائعًا وسار المهرجان بشكل جيد للغاية بفضل المنظمين. فقد مهد ذلك الطريق أمام مهرجان سينمائي أكبر ونتطلع إلى الدورة القادمة.”

وقالت المخرجة الإماراتية الشهيرة نائلة الخاجة: “لقد أعاد مهرجان ميتا السنيمائي مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في خريطة صناعة السينما العالمية، فقد أصبح مهرجانًا سينمائيًا عالميًا ومهمًا للغاية، حيث سيأتي منتجو ومخرجو الأفلام لعرض أفلامهم لأول مرة، ونتطلع إلى المزيد من الأفلام المنتجة محليًا والتي يتم عرضها في مهرجان ميتا السنيمائي.”

كان المهرجان مصدر إلهام للمواهب المحلية مثل المخرجة والممثلة المشهورة ورائدة الأعمال والمنتجة زينوفار فاطمة المقيمة في دبي والتي اشتهرت بأفلامها القصيرة عن التوعية الاجتماعية مثل فيلم ذا بيريل وذا بيريل 2 وهوب. كما ألهم مهرجان ميتا السنيمائي المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي مثل نيكي شاه، خريجة التسويق التي أنشأت علامة أزياء خاصة بها في سن 18 وأصبحت أحد كبار المؤثرين في سن 30، لدخول عالم صناعة السينما والقيام بدور إما كمخرج أو منتج أو أحد طاقم العمل.

تتضمن بعض النقاط الرئيسية في مهرجان ميتا السنيمائي سلسلة من ورش العمل الرائعة، التي قدمها المنتج المرشح لجائزة الأوسكار ليو وونغ والمنتج الحائز على جائزة الأفلام القصيرة إيفور غراسياس، حول التفاصيل الجوهرية لتقنيات صناعة الأفلام القصيرة وكذلك كيفية التسويق والترويج المستقل الأفلام التي لها فائدة كبيرة لمتخصصي وطلاب صناعة الأفلام المحلية والإقليمية.

أقيم مهرجان ميتا السنيمائي في فوكس لدور العرض السينمائية بوجود أجواء احتفالية مع انتقال الكثير من هواة السنيما من شاشة إلى أخرى لمشاهدة كل ما يمكنهم مشاهدته في غضون ثلاثة أيام.

استضاف السجادة الحمراء عددًا كبيرًا من المشاهير –وكثيرًا منهم جاء إلى الإمارات العربية المتحدة لأول مرة-وشاهدوا إطلاق مرحلة جديدة في قطاع الترفيه في المنطقة.

حصلت معظم الأفلام المميزة في مهرجان ميتا السنيمائي بالفعل على العديد من الترشيحات في مهرجانات سينمائية دولية مختلفة في جميع أنحاء العالم، مما يجعل اختيار جمهور الإمارات العربية المتحدة أكثر جاذبية. ومن بين هؤلاء بيلافيد وبورجا وتشوسن ومحطة المنطقة والحلبة وإميلي والدم الذهبي وقابل للكسر والفداء الأفريقي: حياة وإرث ماركوس جارفي التي فُتنت الحشد وتركت لكثير منهم ذكريات لا تُنسى.

ومن بين هؤلاء، حصل الفيلم الإيراني “محطة المنطقة” على ثلاثة ترشيحات في مهرجان برلين السينمائي الدولي وترشيح أفضل فيلم في مهرجان السينما الجديدة ومهرجان ساو باولو السينمائي الدولي، كما قد أذهل المشاهدين. وحاز الفيلم الروائي الفرنسي “قابل للكسر” على أربعة ترشيحات، بما في ذلك أفضل فيلم روائي طويل دولي في مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة وأفضل فيلم روائي طويل في Buzz IFF وكان محبوبًا جدًا من قبل الجماهير.

شهدت جوائز مهرجان ميتا السنيمائي عددًا من الأفلام وطاقم العمل ينسحبون عن حفل توزيع جوائز لمهرجان ميتا السنيمائي الأول، أُقيم الحفل في سوهو جاردنز في نخيل مول حضره الطاقم وأعضاء لجنة التحكيم ومشاهير وسائل الإعلام والجهات الراعية والشركاء والموزعين. رعت شركة أدفانست ميديا جوائز مهرجان ميتا السنيمائي.

فيما يلي قائمة بالفائزين:

الفائزون بجائزة مهرجان ميتا السنيمائي

 

فئة الجائزة الفائز
أفضل فيلم روائي طويل موكاجالي
أفضل فيلم روائي طويل لأول مرة محطة المنطقة
أفضل مخرج فيلم لأول مرة بسكار موريا، لمثايا
جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم لأول مرة نهرنا… سماءنا
أفضل مخرج فيلم روائي طويل كريستوفر روبن، رحلة تاليا
جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم الروائي الجيران
أفضل تنويه قائمة أولئك الذين يحبونني
أفضل قصة قصيرة رؤية تالا
تنويه خاص بالفيلم القصير للاب
أفضل فيلم وثائقي في حديقة العقل
جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم القصير خبز مقدس
تنويه خاص بالأفلام القصيرة بيلافيد