9 ديسمبر، 2022

أخبار من الامارات

فايزر تتعاون مع المنصتين الرقميتين ” FibriCheck” و”الطبي” لإطلاق البرنامج الأول من نوعه للكشف عن اضطراب الرجفان الأذيني في الإمارات العربية المتحدة

 

 الإمارات 18 – أكتوبر 2022 : تواصل شركة فايزر في التزامها الثابت بتحسين وتعزيز صحة المرضى، من خلال تركيز جهودها واهتمامها الكامل على المريض واحتياجاته. وفي إطار هذا التعهد والالتزام، تطلق فايزر بالتعاون مع كلٍ من تطبيق “FibriCheck” ومنصة “الطبي”، البرنامج الرقمي الأول من نوعه، للكشف عن اضطراب الرجفان الأذيني في الإمارات العربية المتحدة.

 يعتبر  الرجفان الأذيني، أحد أكثر اضطرابات القلب شيوعاً، والذي من شأنه أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، وغالباً ما يشكل السبب الأساسي لحدوث السكتة الدماغية. ويتميز هذا النوع من الاضطرابات المرضية، بطبيعته المتقلبة وعدم ظهور أي أعراض على الإطلاق، ما يشكل عائقاً أمام الوصول إلى التشخيص المناسب والصحيح.

وانطلاقاً من هذا الواقع، حرصت شركة فايزر، على توفير حلّ رقمي مبتكر، للمرضى المعرضين لخطر الإصابة باضطراب  الرجفان الأذيني، من خلال شراكة إستراتيجية مع المنصتين الطبيتين الشهيرتين ” FibriCheck” و “الطبي”.

وستعمل المنصتان بشكلٍ مشترك، على توفير برنامج متكامل. وسيتم استخدام تقنيات وحلول تطبيق” FibriCheck”، التي تتيح الكشف الطبي عن بُعد ومراقبة اضطرابات ضربات القلب. في حين ستتولى منصة “الطبي”، وهي الأبرز على مستوى المنطقة، مهمة تزويد المرضى بالمحتوى الطبي المناسب وخدمات الرعاية الصحية عن بُعد التي قد يحتاجون إليها، وفقاً لنتائج فحوصاتهم والتشخيص الطبي المعتمد.

وقالت ندين طرشة، المديرة الطبية لمنطقة الخليج لدى شركة فايزر: “نواصل في شركة فايزر في جهودنا وسعينا لضمان حصول المرضى على المساعدة التي يحتاجونها بشكلٍ فعّال، وتمكينهم من الاهتمام بصحتهم الشخصية من خلال تزويدهم بالحلول والتقنيات والأدوات المتطورة”.

وأضافت: “نحن سعداء بالتعاون والعمل مع “FibriCheck” و “الطبي”، على تصميم منصة شاملة، ونحن على ثقة تامة من أن هذه الخطوة ستشكل عامل مشجع وحافز للمرضى، للاهتمام بصحتهم من خلال اتباع نهج استباقي من الآن فصاعداً. ويمثل هذا المشروع، دليلاً بارزاً على دور وأهمية مختبر فايزر العالمي للابتكار الرقمي، في توفير الدعم وتسهيل عملية التوجه نحو اعتماد تقنيات وتكنولوجيات جديدة، والتي من شأنها تحسين وتعزيز رعاية المرضى حول العالم”.

وفي معرض تعليقه على هذا التعاون المميّز والفعّال، قال لارس جريتين، الرئيس التنفيذي لشركة ” FibriCheck”: “توفر منصة “FibriCheck” للمرضى اختبار ضربات القلب من خلال الهاتف الذكي. في حال اكتشاف عدم انتظام لضربات القلب أو أعراض لمرض الرجفان الأذيني, تزود FibriCheck المرضى بالبيانات  التي يحتاجون إليها لاتخاذ الخطوات الصحيحة في رحلة علاجهم، ومساعدتهم  للحد من إمكانية تطور الأعراض لديهم وحصول مضاعفات خطيرة، مثل السكتة الدماغية. وستتيح هذه الشراكة الفرصة أمامنا، للوصول إلى شريحة أكبر من الأشخاص، الذين هم بحاجة إلى حلول سهلة وسريعة وآمنة. ونحن جداً سعداء بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة المهمة”.

بدوره قال أيمن شرايحة، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للعمليات في منصة “الطبي”: “ساهمت منصة”الطبي”، في تمكين المرضى في جميع أنحاء المنطقة العربية، للوصول إلى خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، التي تُعتبر ضرورية وأساسية في عصرنا هذا، وذلك من خلال نقرة واحدة على الهاتف المحمول. ونحن ندرك، أن دمج مثل هذا النوع من الخدمات، من شأنه أن يمهد الطريق للارتقاء بقطاع الرعاية الصحية نحو مستويات جديدة وتحقيق المزيد من التطور والابتكار الذي يسمح للمرضى، إمكانية اكتشاف ومعرفة عوامل الخطر الحالية التي يعانون منها وفهمها بالشكل الصحيح، وتجنب الخضوع لاجراءات طويلة ومعقدة، التي قد تحصل في بعض الأحيان عند الدخول الى المستشفى “.

من جهته قال الدكتور عمر الفلاسي، استشاري كهربائية القلب: “بناءً على الأرقام والبيانات الإحصائية، فإن إمكانية الإصابة باضطراب الرجفان الأذيني لدى الأشخاص عند سن الأربعين، لا تقل عن 25٪، ويزداد هذا الخطر مع تقدمهم في العمر. وسيساهم برنامج الفحص الجديد، في توفير الفرصة لتحديد وتشخيص المخاطر المتعلقة بهذا الاضطراب على حياة الناس بسهولة وسرعة، من دون الحاجة إلى الانتظار حتى ظهور عوارض خطيرة. وسيشكل هذا الإنجاز خطوة فعّالة، للحد من الأعباء المترتبة على قطاع الرعاية الصحية والمختصين والأطباء، جراء تفاقم الوضع الصحي عند فئة كبيرة من الناس، في ظل غياب سبل الوقاية والمراقبة والتشخيص المبكر للأمراض المزمنة وعلى رأسها اضطراب الرجفان الأذيني وما يترتب عليها من أزمات صحية”.

وتهدف فايزر، من خلال هذا البرنامج المتكامل الجديد، إلى تسهيل عملية الكشف لنحو 100 ألف شخص على مستوى منطقة الخليج، بالإضافة إلى خططها التوسعية نحو المزيد من الدول الأخرى في المنطقة.