27 نوفمبر، 2022

أخبار من الامارات

فياترِس وورشة سمسم تُوسّعان شراكتهما العالمية في الشرق الأوسط لتوفير موارد الصحة النفسية لدعم الأطفال وذويهم

 

 

 

 دبي، الإمارات العربية المتحدة – 17 أكتوبر 2022 | أعلنت كُلّ من شركة فياترِس (المُدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز “VTRS”)، شركة الرعاية الصحية العالمية، وورشة سمسم “Sesame Workshop”، المؤسسة غير الربحية المطوّرة لبرنامج سسمي ستريت “Sesame Street”، اليوم عن توسيع شراكتهما العالمية من خلال إطلاق مجموعة جديدة من الموارد التعليمية في منطقة الشرق الأوسط، بهدف دعم الاحتياجات الاجتماعية والعاطفية للعائلات والأطفال عبر كافة الأجيال، ومساعدتهم على التعبير والحديث عن مشاعرهم الكبيرة.

تقدم هذه الموارد التعليمية الجديدة المتوفرة باللغتين العربية والإنجليزية والمتاحة على www.sesamestreet.org/caring نصائح وإرشادات حول طرق التكيف مع هذه التغيرات الجديدة، حيث تشمل خمسة مقاطع رسوم متحركة تعرض شخصيات برنامج سسمي ستريت المحبوبة مثل إلمو وأصدقاؤه، إضافة إلى نصائح من خبراء نفسيين. وتم تصميم كل مجموعة حول موضوعات تلقى صدى لدى الآباء وأطفالهم وتساعدهم على إدارة مشاعرهم الكبيرة، مثل مشاعر الوداع اليومية عند الذهاب إلى المدرسة، والتغيرات الكبيرة التي تطرأ على العائلة، وإدارة أوقات الجلوس أمام الشاشة، واليقظة الذهنية، والاهتمام بالآخرين، وغيرها الكثير.

وفي إطار هذه الشراكة، تعاونت شركة فياترِس مع خبراء إقليميين للمساعدة في تعزيز موارد ورشة سمسم باللغتين، ومنهم كارن وازن، وهي من أهم الشخصيات المؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي بالمنطقة، ومن رواد التثقيف بموضوعات الصحة النفسية، كما أنها رائدة أعمال وأم لثلاثة أطفال، وتشاركها د. صالحة أفريدي، أخصائية علم نفس سريري، وخبيرة في علم الأبوة والأمومة، ومؤسسة منصة ذا لايت هاوس أرابيا “The LightHouse Arabia”؛ و د. سارة الدلال، رئيسة شعبة الإمارات لاقتصاديات الصحة؛ وسكوت أرمسترونغ، خبير الصحة النفسية ومؤسس منصة منتل “Mentl” الإلكترونية.

وقام الخبراء بمشاركة تجاربهم القيمة خلال جلسة نقاش أقيمت في دبي، تحدثوا فيها عن موضوعات تتعلق بالصحة النفسية للأطفال وذويهم، مع التركيز على القضايا التي أثارها برنامج ورشة سمسم.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال السيد أيمن مختار الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط تركيا وبلاد المشرق : “بدأت شراكتنا مع ورشة سمسم في عام 2020 ، ويسعدنا اليوم الإعلان عن إطلاق مجموعات جديدة من الموارد التعليمية التي تركز على موضوعات مختلفة حول الصحة النفسية والرفاه، بهدف دعم الأطفال والآباء ومقدمي الرعاية في المنطقة. وإننا على أمل من أن تساعدهم هذه الموارد التعليمية المفيدة والممتعة في الوقت ذاته في التعامل مع مشاعرهم الكبيرة، والتواصل مع أحبائهم، والاعتناء بأنفسهم ومجتمعاتهم. ونحن في فياترِس، سنواصل تقديم الدعم في جميع أنحاء المنطقة لتمكين العائلات من العيش بصحة أفضل في كل مراحل حياتهم”.

وعن مشاركتها، قالت كارن وازن، وهي أم، ورائدة أعمال، وشخصية مؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي وموضوعات الصحة النفسية: “أنا أم لثلاثة أطفال ومهنتي تتمحور بشكل كبير حول وسائل التواصل الاجتماعي، لذلك أرى أن صحة أطفالي النفسية وصحتي هي الأولوية. وكجزء من مبادرة الاهتمام ببعضنا البعض هنالك مجموعة جديدة من مقاطع الفيديو والموارد التعليمية لمساعدة الأطفال على معالجة مشاعرهم، مع توفير الأدوات والمهارات الازمة للآباء والعائلات للاعتناء بأنفسهم. ومن خلال مساعدة صغارنا للحفاظ على عقل وجسم سليم، والتحدث بحرية عن صحتنا النفسية كآباء، يمكننا التأكد من حصول أطفالنا على الدعم الذي يحتاجونه لتحقيق النجاح في حياتهم”.

وقالت د. صالحة أفريدي، أخصائية علم نفس سريري، ومؤسسة منصة ذا لايت هاوس أرابيا: “بوصفنا مجتمعاً ملتزماً بتعزيز التوعية العامة حول الصحة النفسية والحد من وصمة العار المرتبطة بها، نحن نؤمن في ذا لايت هاوس أرابيا أن الاعتياد على الحديث في شؤون الصحة النفسية وإعطاء الأولوية لها لدى الأطفال هي أسس مهمة للاستمتاع بحياة صحية وسليمة. ولكن من المهم بنفس القدر أن يخصص الآباء وقتاً من أجل الحفاظ على صحتهم النفسية وأن يكونوا قادرين على التحدث عن الضغوطات التي يواجهونها، حيث توفر مبادرة الاهتمام ببعضنا البعض موارد قيمة لتعزيز الصحة النفسية والرفاه لدى الأطفال والآباء ومقدمي الرعاية في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط”.

ومن جانبها قالت د. سارة الدلال، رئيسة شعبة الإمارات لاقتصاديات الصحة: “تعتبر الصحة النفسية في دولة الإمارات ركيزة أساسية للاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031، والتي تهدف إلى تعزيز نمط حياة الأفراد من خلال تشجيع تبني أسلوب الحياة الصحي، وتعزيز الصحة النفسية الجيدة. وتمهد الدولة هذا الدرب عبر عدة مسارات، وتشارك الحكومة وتدعم مبادرات القطاع الخاص التي تساهم في تحسين الرفاه. وقد ثبت اقتصاديّاً أن تحسين الصحة النفسية يعزز الإنتاجية ويبني مجتمعات أكثر صحةً”.

وقال سكوت أرمسترونغ، مؤسس منصة منتل: ” يعاني طفل من كل سبعة أطفال من اضطراب نفسي، ونحن كآباء نلعب دوراً كبيراً في دعم رفاه أطفالنا. والأهم هو بناء أساس قوي، والموارد التي تقدمها فياترِس وورشة سمسم مصممة خصيصاً لمساعدة الأطفال على معالجة مشاعرهم والعناية بأنفسهم ومجتمعاتهم حول المنطقة. ومن خلال تشجيع الآباء والأطفال على تعلم المزيد عن الصحة النفسية والتحدث عنها، يمكننا في النهاية التخلص من القوالب النمطية ووصمة العار المرتبطة بها”.

ووفقاً لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية، يعاني طفل من كل سبعة أطفال من اضطراب نفسي، وهو ما يمثل 13 بالمئة من العبء العالمي للمرض في هذه الفئة العمرية[1].

صممت الموارد التعليمية الجديدة باللغتين العربية والإنجليزية لتشجيع الحوار الإيجابي بين الأطفال ومقدمي الرعاية والعائلات حول العديد من الموضوعات من أهمها قلق الانفصال وآثار العزلة، وعدم القدرة على التعامل مع المواقف الصعبة غير المتوقعة، والتواصل مع التغيير وعدم اليقين، بالإضافة إلى تخفيف التوتر عن الآباء خلال التعامل مع المواقف السلبية كالضغوطات الاقتصادية، وتشجيعهم على طلب استشارات نفسية عند الحاجة واستخدام الوسائط الرقمية بشكل إيجابي وبغرض التعلم.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم أهلاً سمسم، الممثل الحصري لورشة سمسم : “من خلال شراكتنا مع فياترِس نسعى إلى إتاحة المصادر التعليمية على نطاق أوسع بحيث يكون طلب المساعدة النفسية أمراً طبيعياً، بالإضافة إلى تخفيف الضغوط على مقدمي الرعاية وطرح طرق جديدة للتعامل مع التحديات التي تواجه الأطفال”.

جدير بالذكر أن الموارد الجديدة تعد جزء من مبادرة “الاهتمام ببعضنا البعض” التي أطلقتها ورشة سمسم في عام 2020، نجحت المبادرة بمساعدة عائلات في أكثر من 100 دولة وبـ 41 لغة.

ويجري تحديث الموقع الإلكتروني https://www.sesamestreet.org/caring باستمرار ليواكب الاحتياجات المتغيرة للآباء ومقدمي الرعاية والأطفال في جميع أنحاء العالم. وتتاح مصادر إضافية من خلال مجموعة كبيرة من مزودي الخدمات المجتمعية في دول عديدة ضمن برنامج “Sesame Street in Communities”، وبرنامج ورشة سمسم لدعم الأطفال والعائلات.

[1]   https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/adolescent-mental-health