4 أكتوبر، 2022

أخبار من الامارات

دولة الإمارات عازمة على قيادة عملية إزالة الكربون واستدامة قطاع الوقود الأحفوري

  • أكد سعادة المهندس يوسف آل علي، الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات العربية المتحدة، على الدور الرئيسي للهيدروجين في نظام الطاقة المستقبلي للدولة خلال فعاليات معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022
  • تهدف أدنوك إلى خفض كثافة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنحو 25٪ بحلول عام 2030 وتوسيع قدرتها على احتجاز الكربون بنحو 500٪
  • أبرز الموضوعات الرئيسية التي ستتم مناقشتها في معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022 والمنتدى العالمي للطاقة والمرافق هي: فرص الهيدروجين واستثمارات الطاقة وخارطة طريق الإمارات العربية المتحدة لإزالة الكربون

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 07 مارس 2022: أكد سعادة المهندس يوسف آل علي، الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى الطاقة والمرافق العالمي الذي يُعقد حضورياً خلال معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022 على التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم انتقال الطاقة من خلال الاستثمار المحلي والأجنبي باستثمارات تصل إلى 163 مليار دولار أمريكي لتنويع مصادر الطاقة في الدولة.

وبهذه المناسبة قال سعادة المهندس يوسف آل علي، الوكيل المساعد لقطاع الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات: “تلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم وقيادة التحول في قطاع الطاقة من خلال الاستثمار المحلي والأجنبي لتحقيق طموحنا، حيث نخطط لاستثمار ما يصل 163 مليار دولار لتنويع مصادر الطاقة في الدولة بالتزامن مع توقع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة بأن استثمارات تحول الطاقة يجب أن تزيد بنسبة 30٪ عن الاستثمار المخطط له ليصل إلى ما مجموعه 131 تريليون دولار أمريكي من الآن وحتى عام 2050”.

وأضاف آل علي قائلاً: ستركز دولة الإمارات العربية المتحدة في العقد المقبل على تبنّي الكهرباء النظيفة من خلال الطاقة الشمسية والنووية وتنفيذ سياسات شفافة وتحسين كفاءة الطاقة وتقليل انبعاثات الكربون والميثان وابتكار طرق جديدة لتسويق تكنولوجيا الهيدروجين ومرافقة هذه الإجراءات من خلال استراتيجيات متعددة لإطلاق العنان نحو دعم التحول إلى الطاقة النظيفة لضمان القدرة على تحمل التكاليف وتحقيق المصداقية”.

وأردف آل علي قائلاً: “يلعب الهيدروجين دورًا رئيسيًا في تحول الطاقة ونظام الطاقة المستقبلي لدولة الإمارات العربية المتحدة وسيكون له دوراً حاسماً لإزالة الكربون من صناعاتنا وقطاع النقل وقطاع الوقود الأحفوري، كما أن دولة الإمارات العربية المتحدة عازمة على قيادة عملية إزالة الكربون واستدامة قطاع الوقود الأحفوري، حيث تهدف شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) إلى تقليل كثافة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحوالي 25٪ بحلول عام 2030 وتوسيع قدرتها على تخزين الكربون بنحو 500٪، مما يعزز مكانة أدنوك كواحدة من أقل المنتجين كثافة للكربون على مستوى العالم”.

من جهتها خاطبت عائشة العبدولي، الوكيل المساعد لقطاع التنمية الخضراء والتغير المناخي في وزارة التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات، الجمهور الحاضر هذا الصباح خلال الكلمة الرئيسية التي ألقتها حول خارطة طريق الإمارات العربية المتحدة للتنمية الخضراء والوصول نحو صافي انبعاثات صفرية، حيث أكدت أن وزارة التغير المناخي والبيئة تدعم من خلال مختلف الخطط والاستراتيجيات الوطنية مثل: أجندة الإمارات الخضراء 2030 والخطة الوطنية للتغير المناخي لدولة الإمارات 2050 الجهود المبذولة للتخفيف من تغير المناخ والتكيف معه ودعم تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050.

وفي مكان آخر على جدول الأعمال في يوم الافتتاح، كانت جلسات النقاش والعروض التقديمية رفيعة المستوى التي تناولت تطوير خارطة طريق لإزالة الكربون وإلقاء نظرة ثاقبة على أنظمة الطاقة في المستقبل بقيادة أندريا دي غريغوريو، المدير التنفيذي لمكتب كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة في بلدية رأس الخيمة، والتي سلطت الضوء على الاستراتيجيات والأساليب عالية المستوى التي يتم تبنيها في جميع أنحاء المنطقة لتحقيق أهداف تحول الطاقة بما في ذلك دور السياسة والتنظيم والتعاون الإقليمي والدولي.

كما شارك المندوبون في المنتدى العالمي للطاقة والمرافق أيضًا خلال جلسة نقاش مع كورنيليوس ماتثيس، الرئيس التنفيذي لشركة دي ديزرن إنيرجي، الذي استعرض تحالف الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للهيدروجين وحدد إمكانات الهيدروجين الأخضر في المنطقة.

بعد ذلك واختتمت مناقشات اليوم الأول من الحدث بجلسة مناقشة حول فرصة الهيدروجين الأخضر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي سلطت الضوء على آخر تقرير صادر عن شركتي دي آي آي ديزرت إينرجي وشركة رولاند بيرجر على أنه يمكن أن تصل الإيرادات السنوية من إنتاج الهيدروجين في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 200 مليار دولار أمريكي وحدها بحلول عام 2050، وهذا ما يؤكد أهمية دور المنطقة كمركز عالمي للهيدروجين الأخضر.

يستمر المنتدى العالمي للطاقة والمرافق غدًا (الثلاثاء 8 مارس) بالتزامن مع تقدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أن تقنيات تحويل الطاقة ستتطلب استثمارات بحوالي 131 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2050 من خلال مناقشة رئيسية سيتم تسليط الضوء من خلالها على المكان الذي سيأتي منه رأس المال لدعم مشاريع الطاقة المتجددة الطموحة وبرامج كفاءة الطاقة، كما سيتعرف المندوبون في اليوم الأخير من المنتدى (يوم الأربعاء 9 مارس) من خلال جلسة النقاش الرئيسية على الاستراتيجيات والتقنيات لتقليل ثاني أكسيد الكربون في الصناعات كثيفة الكربون.

يقام معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022 الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام على أرضية مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 7 إلى 9 مارس تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وتستضيفه وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور أكثر من 18000 مشارك و500 شركة عارضة من 131 دولة.

تشمل قائمة الرعاة لنسخة هذا العام من الحدث كلاً من شركات: بيركينز وبادوين ونيوج ستامفورد وإي في كيو، ورييلو يو بي إس.